دمشق خريف 2019

أجلس في المكتب لأكتب قصة عن شيء لم أعد أعي حياتي قبله!

أصبت بمرض قصر الذاكرة في نهاية 2015 قد لا يكون مرضاً ولكني فعلاً لا أذكر، أنا فقط أخشى أن يقال عني سينيفيلي أو مخرج أو منتج! صوّرت فيلم النفق وذهبت لابراهيم لنبدأ المونتاج سألتُ نفسي بعدها من مُنتج الفيلم !؟

سألت ابراهيم الذي تطوع للمونتاج: "شو رأيك نعمل POOR FILM" ونحط الفيلم من إنتاجها !؟ كنا فقراء جداً أكثر بكثير من أن نفكر وحتّى أن نكون فكرة! نحن الفقراء نصنع أفلاماً.

كان النفق باباً على عالم آخر، حلماً دار بنا شاشات حول العالم.

كنا سعداء جداً يكفي أنّنا فكرة، فكرة تدور داخل الزمن تصنع زمنها الخاص.

توقّف

اكتب قصة أخرى !

نحب السينما !

لدينا علاقة مختلفة مع الزمن !

سيمون صفيه