سيمون صفية

صانع أفلام مستقل، ولد في طرطوس عام 1988.
بدأ شغفه بالسينما في وقت مبكر عندما كان عمره 15 عاماً، تطوع في النادي السينمائي في مدينة طرطوس، وأصبح لاحقاً عضواً في مجلس إدارته. عام 2006 انتقل إلى العاصمة دمشق لدراسة العلوم السياسية في جامعة دمشق، استمر بعدها في زيارة طرطوس كمتطوع في نادي الرسم هناك.
عام 2010، ذهب إلى بيروت بهدف تعلم صناعة الأفلام، وشارك في عدد من ورش العمل السينمائية في مجال الدوغما، ثم عاد إلى سوريا وعمل كمساعد مخرج مع 5 مخرجين سوريين، ثم بدأ العمل في أول فيلم قصير له "ليش" عام 2012، وتلاه فيلم قصير آخر "Not Just an Apple".
في وقت لاحق من عام 2013 قام بكتابة وإخراج فيلم "جوليا" مستنداً إلى قصة حقيقية وحصل على جائزة أفضل فيلم سوري في مهرجان لخطوات الدولي، كما حصل على جائزة أفضل مخرج.
قام بتصوير العديد من الأفلام الوثائقية، وأسس مع صديقه ابراهيم شركة "المصنع" التي تضمنت 3 مشاريع: "فيلم فقير" وهو أول مشروع سوري لإنتاج أفلام مستقلة، "عدسة سلام"، التي عملت على الحشد حول سوريا للتدريب على بناء السلام عبر صناعة الأفلام، و"ICON" مشروع لبناء العلامة التجارية.
آخر إنجازاته كان " لا أحب اللون الأحمر" جزء من الفيلم الروائي الطويل "حنين الذاكرة" الذي شارك بإخراجه أربع مخرجين سوريين.
سيتم إطلاق فيلمه الروائي المستقل الأول "السردين يحاول الطيران" مع نهاية عام 2019. تطرح تجربة صفيه في صناعة الأفلام أسئلة حول الإنسان في حالات العزلة والوحدة التي تنتشر وتتواصل لتخبر قصة مجتمع بأكمله.